التباين
الخط

  Orange الأردن تنشئ أكاديمية في محطة معرفة إعمار الطفيلة

 

لإتاحة الفرصة للمواطنين للاستفادة من التكنولوجيا كأداة فاعلة لخدمة المجتمع المحلي بمختلف فئاته مع التركيز على المحافظات، ومع السعي للبحث عن طرق وأبعاد جديدة للاستفادة بشكل أكبر وفاعل من محطات المعرفة بالشراكة مع القطاع الخاص، وقّعت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومركز تكنولوجيا المعلومات الوطني وشركة Orange الأردن مذكرة تفاهم، تقوم بموجبها شركة Orange بتقديم الدعم لإنشاء ورعاية أكاديمية في محطة معرفة إعمار الطفيلة من خلال توفير برامج تدريبية معتمدة من سيسكو العالمية.

ووقع المذكرة وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المهندس مثنى غرايبة، ومدير مركز تكنولوجيا المعلومات الوطني الدكتور بهاء الدين الخصاونة، والرئيس التنفيذي لـ Orange الأردن تيري ماريني، وذلك بحضور رئيس مجلس إدارة الاتصالات الأردنية الدكتور شبيب عماري ومدير منطقة الأردن وفلسطين في سيسكو علاء المصري.

وستعمل شركة Orange وفق المذكرة على تزويد الأكاديمية بكافة خدمات الاتصالات المتكاملة، كما ستعمل بالتعاون مع مركز تكنولوجيا المعلومات الوطني على رعاية ودعم التدريب وتجهيز أكاديمية محطة معرفة إعمار الطفيلة، وتأهيل المتدربين من أبناء محافظة الطفيلة للتقدّم إلى امتحانات أكاديمية سيسكو ونيل شهاداتها المعتمدة في العديد من المجالات المتعلقة ببرمجة وإدارة وأمن الشبكات.

وقال المهندس الغرايبة أن محطات المعرفة أُطلقت من رؤية جلالة الملك في التحول إلى الاقتصاد الرقمي والمعرفي، وتوفير الخدمات لتصل لجميع المواطنين في المحافظات، مع التأكيد على سعي الوزارة بالعمل على إيجاد طرق مبتكرة للاستفادة من محطات المعرفة بالشراكة مع القطاع الخاص.

وأكد الغرايبة على أن الوزارة تعمل على دعم برنامج محطات المعرفة من خلال التعاون مع القطاع الخاص لخدمة المجتمع المحلي والمحافظات، مع السعي الدائم إلى تطوير قدرات مدربي محطات المعرفة، لمواكبة التطورات العالمية وتوفير التعليم الإلكتروني إضافة إلى تطوير محطات المعرفة لتكون نافذة للحكومة الإلكترونية.

وأشاد الغرايبة بجهود شركة Orange الدائمة في دعم وتبنّي المبادرات الحكومية المختلفة الهادفة إلى نشر المعرفة والتكنولوجيا بشكل عام، واستمرارية دعمها ورعايتها لعدد من محطات المعرفة.

وثمّن الدكتور عماري التعاون بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وشركة Orange الأردن التي تدعم المسؤولية المجتمعية منذ انشائها، وتعكس في دعمها لمحطات المعرفة توجهات جلالة الملك عبدالله الثاني على أرض الواقع، وذلك من خلال تركيزها على المناطق خارج العاصمة عمان، بهدف بناء القدرات والتركيز على المجتمعات المحلية والشباب في هذه المناطق.

من جهته عبّر ماريني عن اعتزازه بإنشاء هذه الأكاديمية في محطة معرفة إعمار الطفيلة، مبيناً أنه باعتبار Orange الأردن هي الشريك الرقمي للعديد من المؤسسات في المملكة، فإنها تهدف من خلال إنشاء هذه المشاريع إلى مساعدة المحافظات في التحول الرقمي وتمكين أبنائها من الاستفادة من التكنولوجيا في تطوير مجتمعهم وحياتهم.

من جانبه قال الدكتور الخصاونة أن المركز يتوّلى إدارة محطات المعرفة المنتشرة في جميع أنحاء الوطن، وهذه المحطات تقدّم العديد من الخدمات الرئيسية التي تشمل التدريب، استخدامات الإنترنت المختلفة، طباعة الأبحاث والتقارير، الخدمات الإلكترونية وخدمات الماسح الضوئي، فضلاً عن غيرها من الخدمات الإلكترونية والدورات التدريبية والأنشطة التوعوية.

وأشار الى أن الهدف الرئيس من محطات المعرفة يكمن في تجسير الفجوة الرقمية بين محافظات المملكة، وتطوير القوى البشرية وإكسابها مهارات الاقتصاد الحديث لزيادة قدرتها التنافسية ورفع كفاءتها العملية، وصولاً لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية الشاملة.

يشار إلى أن مذكرة التفاهم تعد جزءاً من سلسلة اتفاقيات بين Orange الأردن والعديد من المؤسسات الأكاديمية العريقة جاءت في إطار استراتيجية Orange الخمسية التي تهدف إلى المساهمة في الارتقاء بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المحلي.

-انتهى-